Saturday, 25 June 2011

ندم ):


عندما ينتاب أحدنا الشعور بالندم، يشعر بذلك الإحساس الذى قد يكون عباره عن التمنى واليأس. التمنى بأن يعود الزمن ليتجنب مسببات ندمه، ويأس .. لأننا لم نعتد من الزمن أبدا أن يعود للوراء.
قد يندم أحدنا على شئ قاله أو فعله فى لحظة طيش أو غضب أو حتى سوء فهم .. وقد يندم أخر على شئ لم يقله ولم يفعله.
عن نفسى .. لا أعتقد أنى ندمت يوماً على فعل شئ أقدمت عليه. وكذلك لم أندم يوما على شئ تركته خلفى بعمد او عن غير قصد. فلست من ذلك النوع الذى يتسرع فى قراراته .. ولكنى من ذلك النوع غير المعصوم والذى قد يخطئ فيها. كثيراً ما إتخذت قراراً ما وإكتشفت أنه لم يكن صائباً ولكنى أبداً لم أندم ، لا لشئ إلا لسببين رئيسيين.
الأول هو أنى لا أفعل شئ أو أتخذ قرار مصيرى فى حياتى دون اللجوء إلى الإستخاره وطلب العون من الله وثانيهما أنى أبحث جيدا كل الجوانب المتاحه أمامى وأحاول جاهدة إختيار الأصوب .. فإن أخطأت فى النهايه .. فلى شرف المحاوله.
ليس معنى هذا أنى لم أحزن على شئ فقدته أو أُخذ منى قسراً ..لكنى فقط أعلم أن الله سيبدلنى خيراً منه .. وكيف لا وقد سألته الخير فيسر لى هذا الشئ؟ فمادام الله قد يسره .. فهو الخير ولا شك .. حتى وإن لم أره.
وشتان بين الحزن والندم. فالحزن هو ذلك الألم الذى يعتصر قلب الإنسان بين ضلوعه لفقده لشئ أحبه ولكنه يعرف أن فقدان هذا الشئ أو تركه كان هو الأصوب وهو الخير. فالعروس قد تتراجع عن الزواج قبل فرحها بأيام لإكتشاف أمر جلل يهدد زواجها مثلا (كأن يكون العريس مدمنا) والعكس بالعكس ورغم حب كل منهما للأخر إلا أن الترك هنا هو الخير رغم إعتراض القلب وحزنه. أما الندم فهو كما قلنا التمنى للعوده بالزمن للخلف لفعله .. أى أننا مقتنعين أن ما تركناه او فقدناه كان هو الخير (ولله الحمد لم ينتابنى هذا الإحساس قط حتى اللحظه).
وأنتم؟ هل ندمتم على شئ أبدا؟؟ هل عضكم الوجع على ما قد فات والندم على ما فرطتم؟ هل سبق لأحدكم أن ندم على شئ لم يفعله؟ لن أسألكم بأنه هل شعر أحدكم بالحزن قط .. لأنى واثقة أنى إن فتحت قلب أى أحد على ظهر البسيطه لوجدته مفعم بالأحزان .. قد تكون مصحوبه بالرضا فى قلب أحدهم وبالسخط فى قلب أخر .. لكن ليس بالضروره أبداً أن يكن مصحوبا بالندم.

22 comments:

Wise said...

مها البنا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسمح لى اعلق على كلماتك اللى اكيد لها صدى جوه اى حد بيقراها
كلنا بشر وكلنا بيكون امامنا فرص للاختيار واحيانا بيكون الخيار صواب وه توفيق من المولى او بيكون خطأ
وهنا بنبدا نحزن ونندم لكن جميل انك ذكرتى ان كل قضاء خير واكيدربنا بيخلفنا بالاحسن
ما اكثر لحظات الندم لكن الحمد لله بنعمة اليقين برحمة ربنا ولطف فى قضاءه

تايه said...

السلام عليكم
بوست رائع يا مها



فرفشى شوية بقى على مدونتى
tayeeeh.blogspot.com

Noha Saleh said...

مفيش حد ماندمش على حاجة فى حياته المهم ان الندم ده مايوقفش حياته كلها
تدوينة جميلة يامها

موناليزا said...

"لكنى فقط أعلم أن الله سيبدلنى خيراً منه .. وكيف لا وقد سألته الخير فيسر لى هذا الشئ؟ فمادام الله قد يسره .. فهو الخير ولا شك .. حتى وإن لم أره."

هذا فعلاً ما أقوله دائماً
لم أندم قط على فعل شئ..لأنى أحكم شرع الله أولاً وطالما لم أغضب ربى فأى شئ بعد ذلك يهون

أحزن نعم وذلك لجهلى بحكمة ربى فى ادارة امور حياتى وهذا يكون فى لحظات ضعفى الشديدة فقط

تسلمى يا مها
وربنا يعملنا دايما اللى فيه الخير

مها البنا said...

فعلا يا وايز .. كل قضاء خير .. فكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلك

عجبت للمؤمن إن أصابه خير حمد الله وشكر وإن أصابته مصيبة احتسب وصبر المؤمن يؤجر في كل شيء حتى في اللقمة يرفعها إلى فيه

الراوي: سعد بن أبي وقاص المحدث: أحمد شاكر
- المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 3/86
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

حمدلله ع السلامه نفسى بجد يا وايز اقرالك حلقه .. هموت واعرف أخرة علا وأروى إيه؟؟؟

مها البنا said...

تايه

جزاك الله خير على التشجيع

أنا زرت المدونه بتاعة حضرتك وقلت رأيى هناك

نورت المدونه

دمت فى حفظ الله

مها البنا said...

نهى صالح

أنا مندمتش على شئ فى حياتى (على الأقل .. حتى الأن) :)

لكن زى ما قلتى .. المهم ان حتى لو ندمنا على شئ .. الندم ده ميوقفش حياتنا كلها

نورتى يا نهى وأسعدنى تعليقك :)

مها البنا said...

موناليزا

فعلا .. الثقه فى قضاء الله ورحمته بتهون كتير من المصائب والأحداث الجليله

لكن متقسيش على نفسك وتقولى ان الحزن ناتج عن (جهل بحكمة ربنا .... أو فى لحظات الضعف الشديده) ببساطه الحزن والفرح والحب والبغض وغيرهم .. هما مشاعر ربنا خلقها فينا .. قد نحزن .. لكننا نصبر ونحتسب ..
قد نفرح ونحب ولكننا لا نبالغ ولا نحابى لأحد ..
وقد نبغض .. لكننا لا نظلم

المشاعر دى هى أرقى ما خلق الله فى بنى أدم .. فلا تلومى نفسك عند شعورك بها .. ولا تصفيها بالضعف

فقمة القوه أن تحزنى ومع هذا الحزن داخلك .. تظلى واقفة واثقة من رحمة الله وبأن الفرج أت .. طال الأمد أو قصر

هو ده الخير فى أمر المؤمن

أسعدنى مرورك والنقاش معكى بجد :)

دمتى فى حفظ الله

هبة فاروق said...

حبيبتى مها انا مثلك لا الفظ بحرف الا وانا اعلم مدى تأثيرة على الاخر
الحمد لله لم اندم كثيرا فى حياتى وارجع واقول مهما حاول الانسان ان يتفادى الاخطاء فهو مخطىء احيانا
تحياتى لاجمل مها

مها البنا said...

هبه

فعلا .. الإنسان غير معصوم من الخطأ إطلاقاً .. لكن يكفيه المحاوله وشرفها وعدم التسرع.

يمكن عشان كده مش اتعودت اندم .. حتى لما بكون غلط .. (أزعل أه .. أندم لأ)

نورتى المدونه يا أحلى هبه :)

عمرو يسرى said...

لايوجد احد لم يندم ولكن نتكابر ونسمى الندم اسماء اخرى والندم مش يس بيكون مصحوب بياس وتمنى بل كثيرا ما يكون مصحوب بتعلم من الاخطاء حتى لانندم على نفس الفعل فى المستقبل والندم اللى بيكون مصحوب بالتعلم هو افضل انواع الندم

مها البنا said...

عمرو يسرى

أولا .. نورت المدونه

ثانيا .. قد تكون محقاً فى أن جميع البشر يمرون بإحساس الندم ولكن بعضهم (يتكبرون) فيطلقون عليه أسماء أخرى .. ولكن من المؤكد أنى (على الأقل حتى الأن) لم أمر بهذا الشعور بفضل الله .. قد يحدث ذلك فى الغد .. لكنى لا أتمنى حدوثه أبدا :)

أتفق مع حضرتك فى أن أفضل أنواع الندم هو ذلك الذى يصحبه التعلم والحكمه.

دمت فى حفظ الله

سلسبيل said...

بوست جميلة يا مها
تسلم ايدك
تحياتى لك وودى

مها البنا said...

تسلمى يا أحلى سلسبيل .. نورتى عالم التدوين من تانى

شموخ مسلمة said...

مها

بجد بوست رااائع ,, اما انا فندمت ع حاجات كتير بس الحمد لله بحاول اتعلم

كلامك راائع اوى يا مها .. اثر فيا بجد

مها البنا said...

شموخ

أولا عاش من شاااافك .. كنتى مختفيه فين ؟؟ بجد مبسوطه انك رجعتى تظهرى من جديد

ثانيا .. فيارب ما تندمى ابدا بعد كده .. بس افتكرى ان مش عيب نغلط ونندم .. العيب اننا منتعلمش من غلطنا


نورتى المدونه يا قمر

وجع البنفسج said...

زمان كان في مقولة بتقول:
ان تندم على شىء فعلته خير من ان تندم على شىء لم تفعله .. ومن يوميتها وانا باعمل وباندم ..هههههه

في ساعات باشعر بالندم لاتخاذي قرارات متسرعة ولكن الحمدلله باقبل بها لانها انتهت وباكون اخذت منها درس وعبرة

"""""

دمتي .

مها البنا said...

وجع البنفسج

ههههههه وجهة نظر برضه .. :)

لا بجد .. كل إنسان له وجهة نظره وفلسفته فى الحياه واللى ممكن تختلف تماما عن الغير .. لكن فى النهايه لو كان قادر يتعايش بالفلسفه دى .. يبقى هو اكيد صح .. حتى لو كان فى حاله مفرده زى حالته هو

المشكله بقى ان ناس كتير بتحب التعميم ... يعنى لو انا اتبعت فلسفه معينه وريحتنى.. بشوفها الاسلوب الأمثل لكل الناس وبنسى ان كل واحد وليه ظروفه

نورتى المدونه يا قمر ويارب متندميش ابدا ويسعدك باختياراتك وقراراتك يارب

دمتى فى حفظ الله

راحلة للقصيدة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية اسم المدونه رائع يدل على خيال واسع واحساس مرهف ودة شدنى كثير للتواجد هنا , لكنى حينما قرأت وتبحرت بين طيات حروفك وجد ان ما جذبنى اليكى اقوى من عنوان المدونة.

فأنتِ اتيتى حبيبتى بما يجول فى نفسى من معانى وكلمات قربت من قلبى جدا .

وكلماتك قد يجول بين خطواتها الحزن لكن ما يسعفنا منه هو الايمان الموجود فيها.

قلمك رائع حبيبتى
واسمحى لى بالتواجد بين بوحك

وسلامى .... راحلة للقصيدة

مها البنا said...

راحله للقصيده

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ربنا يباركلك يا قمر على كلماتِك الرقيقه .. وأكيد يسعدنى ويشرفنى متابعتِك للمدونه

عارفه؟؟

رغم أى شئ يمر به الإنسان .. يظل دائماً أمره خير ..
إن صبر .. كسب ثواب الصابرين
وإن شكر .. فاز فوز الشاكرين

يبقى إزاى بقى بعد كل ده ممكن حد يضعف أو يسمح للحزن يغلبه؟؟

الحمد لله على نعمة الإيمان ..

نورتى يا قمر من جديد ويارب أشوفك تانى

راحلة للقصيدة said...

انا ببعت لكى فى الطير المهاجر مش بيرضى يبعت مش عارفة لية

مها البنا said...

راحله للقصيده

أنا جربت وبعت على المدونه رد ولقيته شغال

يمكن أنتى النت علق معاكى ساعتها بالصدفه ولا حاجه

حاولى تانى وإبقى قوليلى

نورتى يا قمر وسعيده بمتابعتك :)